الجمعة، 9 أكتوبر، 2009

كناب قرأته

كتاب : حفارو القبور
الحضارة التى تحفر للإنسانية قبرهها
المؤلف : روجيه جارودى
المترجم : عزة صبحى
الناشر : دار الشروق
الطبعة الأولى :1999
. . . . . . . . . . . . . . . . . .
"المأساة الحقيقية من الأن فصاعدا ً ،
هى أن حياتنا ومستقبلنا ،
سيتم إقرارهما فى كواليس محركى العرائس !!!
"

"فى هذا العالم "عالم اللامعنى"، وأمام الهزيمة الجديدة للإنسان ،
والمتفاقمة بسبب القدرة التقنية للبربرية المبرمجة إلكترونيا ً،
لابد من المواجهة بالبديل ، لمعاودة الإرتقاء بالإنسانية "

" لابد من إيقاظ ردفعل شعبى ناقد حول أهداف الحياة ، حول الأهداف النهائية لتاريخنا المشترك ،
لمواجهة تيار الفردية و" كل إنسان بعيش من أجل نفسه " "

" نكرر بلا ملل العقبة الرئيسية هى : " وحدانية السوق "
بنظريتيها الأساسيتين :
أسطورة الحداثة وأسطورة الديمقراطية ، من أجل محاربة ذلك لابد من تفاعل جهود كل من تمثل الحياة عندهم معنى : إيمان بالله أو إيمان بالإنسان . "

" أرتكب الغرب أخطاء فى التوجيه أثناء تكوين مشروعاته ، بصفة خاصة منذ بداية القرن الرابع ، بأن أستبدل برسالة المسيح نظرية لاهوتية للهيمنة :
لا خلاص خارج الكنيسة . . .
لا حضارة خارج الغرب . . .
لا يتساوى الشعب المختار(الرجل الأبيض) مع بقية البشر . . . !"

روجيه جارودى

هناك تعليق واحد:

Tadwina يقول...

مرحبا / مصطفى
يسر اسرة تدوينة دوت كوم بابداء اعجابها الشديد بمدوناتك ونرجو منك مراسلتنا على الايميل:
Tadwina@gmail.com
لوضع البانر الخاص بنا على البلوج خاصتكم حتى يتمكن القراء والمدونين في مصر بمتابعة تدويناتكم المستحدثة
مع خالص الشكر،،،
فريق عمل تدوينة دوت كوم
www.tadwina.com